تقديم طلب اللجوء بسبب الاضطهاد والعنف الأسري

ما هو الاضطهاد والعنف الأسري؟

العنف الأسري هو قضية خطيرة تؤثر على العديد من الأفراد في جميع أنحاء العالم. المرأة، على وجه الخصوص، عرضة للعنف الأسري، غالبًا على يد أزواجهن أو أفراد عائلتهم. بالنسبة لأولئك الذين يعانون من العنف الأسري في بلدانهم ويسعون للحماية، تقدم كندا اللجوء كخيار.

تقديم اللجوء بسبب الاضطهاد والعنف الأسري في كندا متاح للأفراد الذين تعرضوا للاعتداء الجسدي أو الجنسي أو العاطفي على يد أزواجهم او شركائهم أو أحد أفراد الأسرة في وطنهم. للتأهل للحصول على اللجوء، يجب على الفرد إثبات أن لديه خوفًا من الاضطهاد (مع تقديم الأدلة على ذلك الخوف) في وطنه على أساس جنسه أو مجموعته الاجتماعية أو أي أرض محمية أخرى.

تقديم طلب اللجوء الى كندا بسبب العنف الأسري والاضطهاد

يمكن أن تكون عملية البحث في اللجوء بسبب العنف الأسري في كندا تحدٍ كبير، حيث يتطلب من الأفراد تقديم أدلة موثوقة ومتسعة لدعم مطالباتهم. يجب أن يظهروا أن العنف الذي تعرضوا له كان شديدًا ومستمرًا، وأن بلدهم الأم غير قادر أو غير راغب في توفير الحماية. بالإضافة إلى ذلك، يجب عليهم تقديم أدلة على العقبات القانونية والاجتماعية التي تمنعهم من الهروب من العنف.

تعتبر طريقة كندا في التعامل مع طلبات اللجوء بسبب العنف الأسري فريدة، حيث تسلط الضوء على الطبيعة النوعية للعنف وتوفر سبيلًا للنساء للحصول على الحماية. تقدر الحكومة الكندية أن النساء يواجهن تحديات محددة في الهروب من العنف الأسري، بما في ذلك الصدمة الاجتماعية والاعتماد الاقتصادي ونقص الموارد.

عن طريق تقديم اللجوء للنساء اللواتي تعرضن للعنف الأسري، ترسل كندا رسالة بأنها تأخذ العنف القائم على النوع الاجتماعي على محمل الجد وملتزمة بحماية أولئك الذين هم في حاجة أكبر إلى الحماية.

التحديات التي يواجهها الأفراد في عملية تقديم لجوء الى كندا بسبب العنف الأسري والاضطهاد

  • واحدة من أهم العقبات هي الحاجة إلى وثائق كثيرة وقوية لدعم مطالباتهم. قد لا يتمكن العديد من الأفراد الذين يتعرضون للعنف الأسري من الوصول إلى المستندات اللازمة، مثل تقارير الشرطة أو السجلات الطبية، لتقديم دليل على الانتهاكات التي تعرضوا لها.
  • التحدي الآخر هو نقص الوعي والتعليم حول اللجوء بسبب العنف الاسري بين طالبي اللجوء ومقدمي خدمات اللجوء. قد لا يدرك العديد من الأفراد الذين يطلبون اللجوء أنه يمكنهم التأهل للحصول على الحماية بسبب الاضطهاد والعنف المنزلي، وقد لا يحصل مقدمو خدمات اللجوء على التدريب اللازم لمساعدة مقدمي اللجوء.

في الختام، يعتبر اللجوء في كندا بسبب العنف الأسري او الاضطهاد حماية مهمة للأفراد الذين تعرضوا للعنف القائم على النوع الاجتماعي في وطنهم. يعتبر اعتراف كندا بالعنف الأسري كشكل من أشكال الاضطهاد هو خطوة مهمة نحو معالجة العنف القائم على النوع الاجتماعي وحماية الأشخاص الأكثر ضعفاً.​

Share Links
Loujin Khalil
Loujin Khalil

Founder, RCIC-IRB.
LMRT Immigration Services.

Loujin Khalil is a Regulated Canadian Immigration Consultant (RCIC-IRB) and member of The College of Immigration and Citizenship Consultants (CICC).

With expertise in asylum and refugee applications, he represents clients before the Immigration and Refugee Board (IRB), covering the Refugee Protection Division, Refugee Appeal Division, Immigration Division, and Immigration Appeal Division.

Areas of Expertise:
• Refugee Claim Applications (complex cases involving multiple nationalities, criminality, and exclusion 1F, 1E issues).
• Business Immigration Programs (Entrepreneur streams, Start-Up Visa…etc.).
• Family, Spousal and parents’ sponsorship.
• Pre-Removal Risk Assessment (PRRA).

For expert immigration consultation in Montreal, contact Loujin Khalil:
Email: [email protected]
Tel:+14387006165

المقالات: 58